طريق ليبيا الحرة

تحميل افلام تحميل اغاني شات دردشة سوق ليبيا مسلسلات تحميل برامج

اهلا بيك زائرنا الكريم اسرة طريق ليبيا تتمنى لك اطيب الاوقات

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 113 بتاريخ 13/10/2011, 5:09 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 3905 مساهمة في هذا المنتدى في 1848 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 2721 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو سمر السعيد فمرحباً به.

الله اكبر

سبحان الله

لا الله الا الله

الله

6

اا

2

22

33

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الأزمة تغير معايير تمويل النقد الدولي

    شاطر
    avatar
    headway80
    الادارة العليا

    انثى
    عدد الرسائل : 598
    العمر : 37
    الموقع : http://trikly.cinebb.com
    العمل/الترفيه : افلام
    المزاج : ممتاز
    السٌّمعَة : 94
    نقاط : 37974
    تاريخ التسجيل : 07/02/2009

    الأزمة تغير معايير تمويل النقد الدولي

    مُساهمة من طرف headway80 في 20/6/2009, 10:21 pm



    تغير الكثير داخل جدران صندوق النقد الدولي بحلول الأزمة المالية الراهنة. وذلك بعد عدة محطات اقتصادية مرت على العالم كان من أبرزها وعد أعضاء قمة العشرين، والتي عقدت في لندن في أبريل الماضي، بزيادة قوة إقراضهم بنحو ثلاثة أضعاف.

    والمعروف عن الصندوق الدولي تصديه للضائقات المالية، حيث اقترح على كل من تنزانيا وموزمبيق الأخذ بعين الاعتبار التوسعات المالية العكسية. كما طلب من المكسيك، كولومبيا وبولندا الموافقة على حدود الائتمانات التحذيرية الجديدة، وذلك وفقاً لتقرير ورد على موقع «الإيكونومست» الإلكتروني.

    ويستعد «النقد الدولي» لإصدار سنداته الخاصة، والتي أثارت موجة من الفضول عند الأسواق الناشئة.

    حيث أعلن الصندوق في 9 يونيو الجاري بأن السلطات الصينية أظهرت رغبتها في استثمار يصل حتى 50 مليار دولار في أوراقه المالية. وذكر وزير مالية البرازيل في 10 يونيو الجاري بأن بلاده أبدت رغبتها في سندات بقيمة 10 مليارات دولار. كما أعلنت روسيا مسبقاً بأن لها الرغبة في المبلغ نفسه.

    وبحسب الصندوق، فإن هذه السندات ستوفر للاقتصادات الناشئة إمكانية الوصول إلى «وسيلة استثمار آمنة مع عائد مقبول».

    وقال البروفيسور أسوار براساد من جامعة كورنيل، والذي ترأس في إحدى المرات بعثة الصين لدى صندوق النقد الدولي، إن الجاذبية الكبرى التي يتمتع بها الصندوق تكمن في أن سنداته التي تعتبر كاحتياطي أجنبي تسمح للاقتصادات الناشئة بتبادل أصول الاحتياطي كل مع الآخر من دون أي تأثير في الموازنة.

    كما أنه ستتم تسمية سندات الصندوق بحقوق رسم محددة، وإن شبه عملة الصندوق ستزود مشترييها بطريقة جديدة لتنويع دمج جزء صغير من احتياطاتهم بعيداً عن الدولار الأمريكي.

    في غضون ذلك، أكد البنك المركزي الروسي في 10 يونيو الجاري، بأنه ربما يحول بعض من احتياطات الخزينة لسندات الصندوق.

    كما أن السياسة موجودة هنا، ولا يمكن تفاديها. حيث تعطي المساهمة للصندوق صوتاً مسموعاً في اتخاذ القرارات بالنسبة للدول.

    لكن باختيار شراء السندات بدلاً من القيام بقرض طويل المدى للصندوق، فربما توحي هذه الدول بأنها ترغب في تنمية سريعة من خلال عملية إصلاح مخطط لها لحقوق التصويت للاقتصادات الناشئة داخل المؤسسة.

    كما أن الاهتمام بتولي عملية الحكم يزيد الصورة تعقيداً في الدول الغنية.

    وفي الولايات المتحدة، فإن التصويت في مجلس النواب على فاتورة أضيفت إلى المساهمة البالغة 108 مليارات دولار، والتي وعدت بها الدولة كمساعدة للصندوق لتمويل جهودها في حرب العراق وأفغانستان، أدى إلى تأجيلها رغم المساندة القوية من قبل البيت الأبيض ووزارة الخزانة الأمريكية.



    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو 15/12/2018, 8:32 am